الجمعة , نوفمبر 22 2019
الرئيسية / الأخبار / احتجاجات أمام مركز استطباب ألاك تدخل أسبوعها الثاني

احتجاجات أمام مركز استطباب ألاك تدخل أسبوعها الثاني

بدأ ساكنة مدينة ألاك بالتجمهر من جديد أمام الصيدليات المقابلة لمركز استطباب الاك مرددين شعاراتهم المعتادة كتسقط “إدارة بوزات” و “نطالب بتحسين المستشفى “و على رأس كل تلك المطالب التحقيق بشفافية في حالات الوفيات والأخطاء المتكررة، هذا و
لم يخرج أحد من الساكنة للتنديد قبل الأسبوعين الماضيين رغم تدني مستوى الخدمات المقدمة في مركز استطباب الاك ولكن حين ازداد عدد الضحايا وكثرت الإختلالات وأصبح الداخل في هذا المركز غير مطمئن على نفسه ولا يدري كيف سيكون خروجه منه أعلى رجليه؟ أم على جرارة تحمله؟ إلى بيت الغسل ومنه إلى المقابر
ليست المرة الأولى وليست الثانية التي يسفك طبيب النساء فيها دم إحدى مريضاته، فهي العادة وهي تكرار لما سبق وسبب غلوه وزيادة حالات أخطاءه يعود لصمت أهل المدينة وصمت زائري ورواد هذا المركز .
وحين خرج ساكنة المدينة عاصمة الولاية رافضين ومطالبين بالتحقيق في حالات الوفيات وفي الأخطاء المتكررة لهذا الطبيب ولبعض من زملاءه في المركز تعنتت وزارة الصحة ولم تبدي تحركاجديا للتحقيق رغم بعثها لفريق يحقق في الجرائم المتكررة.
ورغم الصمت المطبق من الجهات المعنية إلا أن ساكنة المدينة أكدوا مضيهم في الاحتجاجات حتى تحقيق كل المطالب .
وجدير بالذكر أن نذكر استدعاء الشرطة يوم أمس لأحد مناضلي هذا الاحتجاج للتحقيق معه في حيثيات الاحتجاج الداه ولد محمد اطفيل ”من الساعة العاشرة صباحا حتى الربعة مساءا واحتجازه اليوم من الثامنة صباحا حتى كتابة هذه السطور من أجل شل حركة الاحتجاجات.مع تأكيد رفاقه على أن هذا لن يثنيهم بل سيزيدهم عزما وإصرارا حتى تتحقق مطالبهم المشروعة.

شاهد أيضاً

بيان من حزب الوطن

تابع حزب الوطن بمرارة كبيرة ما أقدمت عليه حكومتنا ممثلة في وزير التعليم العالي سيدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Send this to a friend