الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / الأخبار / تعرف على المرشح سيدي محمد ولد بوبكر

تعرف على المرشح سيدي محمد ولد بوبكر

سيدي محمد ولد بوبكر

اقتصادي مالي/ خريج جامعة أورليان الفرنسية

سفير سابق

وزير أول سابق

في 31 مايو 1957 ولد السيد/ سيدي محمد ولد بوبكر في مدينة أطار، لأبٍ من أوائل ضباط الصف في جيش الدولة الموريتانية الوليدة، سيقوده مساره الوظيفي إلى الانتقال من الشمال الموريتاني إلى مدينة ألاك، بالوسط، ثم إلى العاصمة انواكشوط، قبل أن يحط الرحال في مدينة النعمة عاصمة الحوض الشرقي.

وهكذا، تعرَّف سيدي محمد في صِباه على مناطق مختلفة من بلاده، وتشكَّلت لديه خلال مساره المهني اللاحق صورة متكاملة عن تقاليد وعادات المجتمع الموريتاني، سوف تعضد تكوينه الأكاديمي، وتؤهله لتحمُّلِ مسؤوليات وطنية سامية في مختلف مفاصل الدولة الموريتانية.

ولما أكمل دراسته الثانوية سنة 1976 بالحصول على شهادة الباكلوريا من الثانوية الوطنية بانواكشوط، التحق بالمدرسة الوطنية للإدارة ليتخرج منها سنة 1980 على رأس دفعته من إداريي السلك المالي.

ثم سافر الطالب العشريني إلى فرنسا التي عاد منها سنة 1982 بديبلوم الدراسات العليا في القانون الاقتصادي من جامعة أورليان.

وفور عودته إلى الوطن، استهل سيدي محمد ولد بوبكر مسارا مهنيا متميزا في مجال اختصاصه، حيث شغل تباعا، وفي الفترة ما بين فبراير 1983 وإبريل 1992 منصب رئيس للخزانة الجهوية بولاية داخلة انواذيبو، ثم اختير مستشارا فنيا لوزير الاقتصاد والمالية، فمديرا للخزانة والمحاسبة العمومية، ومديرا للوصاية على الشركات العمومية، ومديرا للميزانية، ومراقبا ماليا للدولة، ومديرا للتخطيط، ومديرا من جديد للخزانة والمحاسبة العمومية، قبل أن يعين وزيرا للمالية.

وتتويجا لهذا المسار الإداري المطبوع بالمهنية والصرامة والاستقامة، تم تعيين السيد سيدي محمد ولد بوبكر وزيرا أولَ في إبريل 1992، وسجلت إحدى الصحف العالمية يومها أنه أصغر رئيس حكومة في العالم حينئذ، بينما كان يتسلم مهامه في ظرفية حاسمة من تاريخ موريتانيا المعاصر، كان البلد فيها يواجه حصارا سياسيا وماليا من شركائه الغربيين، بسبب ملف حقوق الإنسان، وحصارا آخر من بعض أشقائه في المنطقة العربية، نتيجة موقف النظام الموريتاني يومها من اجتياح العراق لدولة الكويت.

وبقدر كبير من التخطيط العلمي والحصافة الديبلوماسية، قاد عمل الحكومة في تلك المرحلة الحساسة، فاستعادت موريتانيا ثقة شركائها الاقتصاديين الدوليين وتوازُن علاقاتها مع الأشقاء العرب.

وعلى إثر هذا النجاح السياسي والاقتصادي المشهود، انتقل الرجل إلى العمل السياسي الحزبي الميداني قبل العودة إلى تنسيق العمل الحكومي انطلاقا من رئاسة الجمهورية، حيث عُين في البداية أمينا عاما للحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم آنذاك، ثم وزيرا أمينا عاما لرئاسة الجمهورية، فمديرا لديوان رئيس الجمهورية.

وقد أتاحت له هذه المهام الثلاث الانخراط المباشر، من موقعه القيادي الحزبي، في الحياة السياسية والاجتماعية للبلد، وخولتْه من موقعه الإداري متابعة الإصلاحات الاقتصادية التي كان قد باشرها مع الشركاء الخارجيين لموريتانيا، وخاصة مع البنك الدولي.

ومن منصبه وزيرا أمينا عاما لرئاسة الجمهورية، وعلى مدى قرابة عقدين من الزمن، ترأس سيدي محمد ولد بوبكر وفد موريتانيا في كل المفاوضات التي جرت حول نزاع الصحراء الغربية بإشراف الأمم المتحدة في كل من لندن ومانهاست (نيويورك) وفيينا (النمسا) ومالطا وجنيف، مما أكسبه خبرة وتجربة ديبلوماسية سوف تتعزز لاحقا بقيادته للعمل الديبلوماسي الموريتاني في بعض من أهم عواصم التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف.

وحين دخلت موريتانيا منعطفا آخر بعد انقلاب 2005 تم اختيار سيدي محمد ولد بوبكر ليتولى الوزارة الأولى خلال المرحلة الانتقالية، ويشرف على تنسيق العمل الحكومي والوفاء بالالتزامات المؤسسية والاقتصادية التي تعهد بها المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية.

وخلال تلك الفترة انكبت جهوده في قيادة الحكومة الانتقالية على تنظيم استفتاء يونيو 2006 الذي أدخل التعديلات الدستورية الضامنة لمبدأ التناوب الديمقراطي على السلطة، والمكرسة للحياد التام للسلطات العمومية في المسار الانتخابي، عبر إجراءات عملية كان في مقدمتها إنشاء لجنة مستقلة للانتخابات.

كما استحدثت الحكومة في تلك الفترة لجنة وطنية لحقوق الانسان وسلطة عليا للصحافة والسمعيات البصرية، ووضعت الإطار القانوني لمؤسسة زعيم المعارضة، وأرست دعائم الشفافية في تسيير المال العام بإنشاء المفتشية العامة للدولة المكلفة بمحاربة الفساد المالي والاقتصادي، وبقرارها انضمام موريتانيا إلى مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية.

وفي مجال تحسين الظروف المعيشية للمواطنين، زادت حكومة سيدي محمد ولد بوبكر مع مطلع العام 2007 رواتب كافة الموظفين وعمال الدولة زيادة وصلت إلى الضعف، وهي أعلى زيادة في الأجور في تاريخ البلاد.

كما تمكنت من إلغاء 900 مليون دولار من الديون الخارجية لموريتانيا أي ما يقارب نصف مديونية البلاد يومها، موازاة مع إعداد وتنفيذ برنامج اقتصادي استعادت موريتانيا بفضله ثقة الممولين وحققت أعلى نسبة نمو في إفريقيا سنة 2006.

وبعد المرحلة الانتقالية 2007-2005 بدأ سيدي محمد ولد بوبكر مسيرة ديبلوماسية خارجية قاد خلالها سفارات موريتانيا في كل من مدريد (سفيرا فوق العادة وكامل السلطة لدى المملكة الإسبانية)، والقاهرة (سفيرا فوق العادة وكامل السلطة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبا دائما لدى جامعة الدول العربية)، وباريس (سفيرا فوق العادة وكامل السلطة لدى الجمهورية الفرنسية) ونيويورك (مندوبا دائما لدى الأمم المتحدة)

وعلى الرغم من انشغالاته المهنية الجمة، فقد اقتطع سيدي محمد ولد بوبكر جزءا من وقته للفكر والثقافة، حيث كان سنة 2011 أحد مؤسسي “الصالون الثقافي العربي” بالقاهرة إلى جانب نخبة من المفكرين والديبلوماسيين العرب.

كما نُشرت له في فرنسا، بالاشتراك مع نخبة من الباحثين والخبراء الاقتصاديين في “دائرة الاقتصاديين Le Cercle des Économistes”، بحوث معمقة حول التحولات الاقتصادية والاجتماعية في إفريقيا، كالنمو الديمغرافي، وإشكالية التنمية والفقر، ومخاطر النمو المتفاوت.

اللغات:

العربية

الفرنسية

الإنجليزية

الإسبانية.

شاهد أيضاً

تحليل/بويايْ سيدأحمد اعلِ

لاجدال فى أن السياسة لعبة ومن يلعب تلك اللعبة إما أن يتألق وإما ان يحترق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Send this to a friend