الجمعة , ديسمبر 13 2019
الرئيسية / الكل / كان خطابا بحجم تطلعات أمة … بقلم المهندس خالد لبات

كان خطابا بحجم تطلعات أمة … بقلم المهندس خالد لبات

كان خطاب فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني ، خطابا مانعا جامعا بحجم أمة و دولة ، حيث تخطى الخلافات الضييقة و تصالح مع ذاته و مجتمعه عندما اعترف للفئات المغبونة تاريخيا بحقها في تمييز إيجابي يجعلها في مصاف نظيراتها ، كما ركز فخامته على نقطة الهوية و التنوع العربي الإفريقي الذي يجعل من موريتانيا جسرا ثقافيا و حضاريا بين الأمم … و لم ينسى إعادة التأسيس للمدرسة الجمهورية التي تعد حلما طالما روادنا ، مدرسة جمهورية واحدة تنصهر فيها الفوارق الطبقية و المادية لتخرج بذرة صالحة تعرف موريتانيا فقط !!! دون أن ننسى تركيز فخامته على العمل على خلق إقتصاد متنوع يضمن تقوية بنية الدولة و تعزيز أركانها ، بالإضافة إلى دبلوماسية فعالة و مرنة تسهر على إخراج الصورة اللائقة بالبلد و تعمل على جلب أكبر كم من المستثمرين كما أكد فخامته على ضرورة إخراج البلاد من وضعية الإنسداد السياسي و التطلع إلى منظومة سياسية متكاملة في إطار أخوي منسجم يجعل من الدولة و مؤسساته المرجعية التي تعد فوق كل اعتبار …

خالد لبات

شاهد أيضاً

تحليل/بويايْ سيدأحمد اعلِ

لاجدال فى أن السياسة لعبة ومن يلعب تلك اللعبة إما أن يتألق وإما ان يحترق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Send this to a friend